23 يونيو 2011

رسالة الى التاريخ!



يهربون جميعاً مختبئيين فارين من مجهول ينتظرهم ويدخلون مبنى كبير.
وبعد دقايق ...

- أضرب … أضرب
- بس دا ملجأة أطفال أيتام
- قولتلك اضرب يا بنى أدم
- يا فندم بس فى أطفال جوا
- أضرب يا ابن المـ*******

خرج طفل فى الشرفة يرى أمامه ما يحدث.
نظرة خاطفة من الظابط للطفل … والمشهد أمامه يرسم خيال عسكر وحدة جيش وقائدهم يريدون هدم المبنى بمدرعتهم لان بها بعض أفراد عصابة مسلحة فاريين.
ساد الصمت المكان وخيال الطفل يطل من الشرفة!!
صمت يفصلنا عنه دوى أنفجار هائل من المبنى وقد هدمه تماما على من بداخله.
مات من مات وأصيب من أصيب!!

الله … الوطن … بالأمر
هكذا يطيع العسكر قائدهم

......................


كنت الأيام الأولى من الثورة أحمل لافتة مكتوب عليها "أرحل متورطش الجيش" حيث كان فى الميدان ٣ لافتات بنفس الخط أنا أحمل احدهم.
وكان غريباً جدا فى الأمر ان هذه اللافتة تم مصادرتها منى على ايد ظابط جيش فى الهرم … وكان تعليقه انت عاجبك ان عساكر الجيش متبهدلين كده فى الشارع طول اليوم!!
وكنت أتسائل بينى وبين نفسى … هو انت مش مصرى زايى ... وليه عندك احساس انك بسببنا فى الشارع ومرعوب من بلطجى يقفز من هنا او هناك.
ألم يكن قائده ينعته بكل الألفاظ السيئة … ألم يكن يطيعه ويقوم بخدمه أحياناً أخرى التى قد تصل الى تنظيف ملابس قيادته … انتوا ليه محسسينا اننا مدخلناش الجيش زيكوا وعارفين كيف يعامل الظابط عساكر وحدته
وأزاى احنا بنضرب بكل الوسائل من الشرطة عشان حريتى انا وانت وهو .... والظابط الظريف دا يقولك مقعدنا فى الشارع

وكانت الإجابة من صديقى قيادة جيش لا أعرف رتبته ... ان الجيش يتعامل بالأمر ... وبالأمر فقط
يعنى القيادة تطاع اى ان كان الأحوال وتحت اى ظروف وفى أى شىء.


ولم تكن تلك المرة الأخيرة الذى يصادر فيها الجيش شىء منى بأمر من قيادته … فقد تم أخذ كاميرتى من ظابط جيش وتم مسح كل ما فيها بعد موقعة الجمل بيوم فى ميدان رمسيس.

وكانت علامات الإستفهام تتبادر الى ذهنى … أمن قام بثورة ٥٢ من العسكر ضد حكم الملك رجل يفكر أولاً قبل الطاعة … ولماذا إنقلب على الملك ؟
وهل هذا معناه ان المشير طنطاوى لو قال للجيش اضرب أخواتك المصريين … كان الجيش هيضرب؟؟؟
طب هو مين اللى صح ؟؟ … من يلتزم بأوامر قيادته ام من يحكم عقله والمنطق قبل كل شىء!
ألم نتعلم دوماً ان "لا طاعة لمخلوق فى معصية الخالق"

كنا قد قررنا بشكل فردى مع بعض الثوار على الفيس ببوك التظاهر للإسراع فى محاكمة مبارك ورموز النظام يوم ١ أبريل وقفزت القوة الوطنية واحدة تلو الأخري للأنضمام الى ما يريده الشباب الغير مسيس وقد هددنا بالإعتصام فى الميدان يوم الجمعة ٨ أبريل ان لم ينفذ مطلب الشعب .
وكنا قد سمعنا من هنا وهناك ان عدد كبير من أفراد الجيش قرر الخروج من صمته والإنقلاب على قيادته والإنضمام للثوار بل والإعتصام أيضاً فى الميدان فى نفس هذا الوقت لحين تحقيق مطالب الثورة.

وبعد تشويش اعلامى شديد على ان الإعتصام يضر بالأمن العام والإقتصاد وخاصاً بعد "نعم للإستقرار" التى رددها الكثير ورددها معهم أغلبية الفئة الصامتة … بدا الإعتصام للقوة الوطنية شىء يضر بشكل بالغ لصورة القوة الوطنية المختلفة فتنصلت القوة الوطنية من الإعتصام وأكتفت بمولد سيدى التحرير ونشوفكوا الجمعة اللى جاية!!

وجاء اليوم الأسود يوم ٨ أبريل ٢٠١١ وظهرت أعداد من أفراد الجيش المصرى فى الميدان منهم من ظهر بلبسه العسكرى ومنهم من تخلى عن بدلته العسكرية وقرر المشاركة كأى مواطن …. وظهرت الطائرة الهليكوبتر أياها فى الأفق وبدا اليوم بأنه سيكون يوم تاريخى لمصر

وفى المساء سألنى أصدقائى الثوريين وأكثرهم من رجال أمبابة الأشداء الذين بت معهم ليال فى التحرير … قالوا لى هل سنغادر الميدان الأن ولا هنعتصم … وكانت أجابتى الخاطفة ... رجالة الجيش دى نزلت ولازم نحميهم وزى موقفوا معانا لازم نقف معاهم ونحميهم ليخدوهم مننا … وكان ردهم السريع لو هتقعد كلنا هنقعد! … احنا مش هنسيب بعض كلنا هنا ايد واحدة وانت عارف كده يا مهند!

كانت الساعة تمت السادسة مساءاً وبدأ الظلام يسود الميدان … قولتلهم يبقى لازم ندخل بين الثوار كلهم ونقولهم ان الناس هتعتصم ولازم نحمى رجال الجيش بأى شكل ولو طلع علينا النهار يبقى بالتأكيد نجحنا … وقولتلهم يقولوا للبنات انها لازم تمشى على الساعة ١١ بالكتير لأن أحنا منعرفش ايه اللى هيحصل بعد ساعات الحظر … ومن الممكن ان يتحول اليوم تحول درامى شديد فى تاريخ الثورة.

كان كل أفراد الجيش المنضميين معهم كارنيهاتهم … وكان هناك خيمة فى منتصف الميدان بها الظباط … وعلى الساعة الواحدة بعد منتصف الليل بدا المشهد مريب … وكان كل الظباط بدا عليهم علامات الحذر والترقب … وكان فى منهم بيخرج من الخيمة ويقول للناس انا حاسس انهم جايين ويشاور على مدخل ميدان عبد المنعم رياض … وكان يرد عليه المعتصمين لا تقلق انت هنا فى وسطينا.

الغريب انى كنت بدأت على الساعة الواحدة ان انام … أرتياحاً ان من المستحيل انهم يهجموا علينا ومعانا ظباط جيش لان الجيش مع الشعب والا ستتحول الى مهزلة تاريخية كبرى.

......................

ومن هنا سأرجع الى ما كتبته يوم ٩ أبريل صباحاً على الفيس بووك:

‎على الساعة ١ ليلاً جاء رامى عصام للميدان وظللنا نغنى فى الميدان حتى الساعة ١:٤٥ سمعنا ان الجيش يفرغ مداخل الميدان من السيارات ، وبعض الناس وجدوا سيارات أمن مركزى كثيرة ظهرت وكل الناس بدأت تهرع يميناً ويساراً
‎الساعة ٢:٣٠ دخلت مدرعات كثيرة من مدخل القصر العينى ... وامن مركزى من مدخل عبد المنعم رياض ... ظهرت قوات صاعقة بشكل شديد مبالغ فيه
‎تم عمل كوردون على الميدان من قبل الجيش وبعد ٥٠ متر كوردون اخر من الأمن المركزى ، ودخل افراد الجيش المعتصمين فى خيمة فى منتصف صينية الميدان ، وقمنا بعمل كوردون حول الصينية وكوردون اخر على خيمة افراد الجيش المعتصمين
‎ونحن نقول تارات الله اكبر .. وتارات سلمية سلمية .. دخل احد لواءات الجيش محاولا المرور لداخل الصينية ورفضنا دخوله ، بعدها رجع لخارج الكوردون وذهب للمدرعات.


‎بعدها بدأ الجيش بضرب نار فى الهواء من خارج المدرعات ... ووحدات جيش اخرى دخلت بشكل كتائبى لخرق كوردون المتظاهرين ... انسحنا كلنا حول الخيمة نساء ورجال واطفال وبدأ الهجوم علينا بالضرب وتخويفنا بضرب نار فى الهواء .. قمنا بترديد الشهادة ويرد علينا بعض افراد الجيش بسب الدين ، والضرب والأهانة وكان بجوارى بنت تدمع عينيها وهى تستشهد وبالمناسبة كانت بنت محجبة - جائت مع والدها.

‎انا قلعت نظارتى وحطيتها فى الشنطة قبل الساعة ٢:٣٠ وبدأت التصوير وعندما هجموا علينا فى الصينية توقفت عن التصوير واخفيت الميمورى كارد فى شرابى ... قعدوا يضربوا فينا لاقتحام الكوردون ... وفجأه لقيت نفسى بعيد عن الكوردون اتسحبت برا والجيش بيضرب فيا من كل اتجاه وبيقولولى اجرى برا .. خرجت من الصينية هارباً من الضرب كان موجود خارج الصينية قوات صاعقة اى حد يخرج من الصينية كانوا بيضربوه بهراوات.

‎المهم ضربة من اليمين ضربة من الشمال وجدت نفسى عن المتحف المصرى ، جمعونا هناك وقالولنا اقعدوا .. وجاء لواء جيش وبدأ ينقى ناس منا بالنظر ويقولهم امشوا ، كنت انا من الناس اللى قالهم يمشوا ، عند خرجى من الميدان كان فى كوردون للشرطة والأمن المركزى وظباط بعدد كبير للغاية ، ظابط منهم قالى انت مين ورايح فين وبطاقتك والكلام دا .. وللأمانة تعاملوا معى بشكل مهذب.
‎بعد معرفوا انى بشتغل فى ياهوو! .. قالولى انت هنا ليه وبدأوا يدردشوا معايا ويقولوا انتوا مش فاهمين حاجة وفى اجانب وسطكم ، وانتوا خربتوا البلد.

‎لما سألنى الشرطى انت بكره هتعمل ايه؟
‎قولتله جاى الميدان
‎قالى ويوم الأحد قولتله فى الشغل
‎قالى والجمعة اللى جاية
‎قولتله هتبقى فى شرم الشيخ
‎قالى اشمعنى
‎قولتله عشان مبارك يتحاكم
‎قالى لو اتحاكم انا هبقى اول واحد ضدكوا ، والبلد هتخرب

‎وقالى على فكرة احنا حاطين ناس وسطكوا فى الميدان وعارفين ايه اللى بيحصل بالظبط
‎المهم لما لقى فى الشنطة الميكروفون .. قالى معلش خليك هنا معانا .. واخدنى امين شرطة على جمب وذهب الظابط ومعه بطاقتى.

‎بعد ١٠ دقايق كانت الأعلامية بثينة كامل خارجة ناديتها ... قالتلى انت محتاجنى ... قولتلها لاه انا هتصرف .. قالتلى اسمك ايه قولتهولها اسمى وقالت للأمن المركزى والى كل اللى حواليا دا اخوكم وذهبت خارجة الى ميدان عبد المنعم رياض.
‎بعيدا داخل الميدان هناك مدرعة يبدو ان بها مصاب وافراد من الجيش والشرطة يهرعون اليها ... وبعدها قررت ان اعلن العصيان وانى اريد ان اخرج خارج الميدان ، وبدأت الوح لقيادات الجيش بانى اريد احد ان يرد على ، جائنى لواء جيش وقال للشرطة : انتوا ليه مخليينه جمبكوا .. اتفضلوا مشوه.

‎قولتله انا محتاج بطاقتى وجبهالى ... وخرجت مسرعا من الميدان على الساعة الرابعة
‎ذهبت فى اتجاه البيت وحملت الفيديوهات ورجعت على الميدان مرة تانية ، وكانت لحظة دخولى الميدان هى لحظة انسحاب الأمن المركزى وقنابل مسيلة للدموع تملاً المكان.

‎دخلت الميدان على الساعة ٦:٣٠ صباحاً وجدت شباب يحرقون سيارات الجيش التى ظلت داخل الميدان ... ومظاهرات تعم الميدان تطالب بإسقاط المشير.



‎يا سادة من كانوا فى الميدان اغلبهم كانوا من شباب الثورة الأصليين ، ولقد أهنا الجيش بشكل بالغ وهناك بركة صغيرة من الدم فى ميدان التحرير .. ويا رب كل واحد يرجع لأهله.

‎أخيراً صدقونى الجيش كان فى عينيه غضب شديد جدا وبيضرب فى كل اتجاه وملوش دعوة انت بنت ولا ولد .. وكميات الجيش والصاعقة والأمن المركزى والشرطة والشرطة العسكرية وافراد شرطة فى زى مدنى .. عدد هائل وكاننا فى موقعة حربية.
‎بس على فكرة البلد دى فيها رجالة قوى ورجالة بجد ، وبنات بميت راجل والله العظيم ناس فى منتهى الشجاعة والقوة .. ربنا يحميهم كلهم واى حاجة هقولها مش هتوصف اد ايه كنا ايد واحدة دروع بشرية لا نخاف اي شىء سوا الله عز وجل.

‎الفيديوهات التى قمت بتصويرها
http://www.youtube.com/watch?v=bqcku21zcRo
http://www.youtube.com/watch?v=HZdsxCrbpH8
http://www.youtube.com/watch?v=hE9or5dUp8U
http://www.youtube.com/watch?v=d6AxF-hpER4
http://www.youtube.com/watch?v=q6sUi2pg-yA

‎فيديو أخر موجود على اليو تيوب
http://www.youtube.com/watch?v=AAe8FyrgZnc

أنتهى البوست
......................


بعد ما حدث من مهزلة ‫…‬ بدأت الناس تتكلم عن ظباط الميدان وانهم خونة وانهم انشقوا عن الجيش وانهم بيخلوا بأمن مصر كونهم خرجوا عن قيادتهم ‫…‬ وأحد الأصدقاء قالى بالنص المفروض كانوا يفضوا الميدان بالشباشب مش بالرصاص ‫…‬ تأكيداً منه على تسفيه ما حدث‫.‬

‎يوم ١٠ أبريل كان أخو على ماهر شهيد فجر ٩ ابريل معايا وكنا بندور على أخوه ومعانا صوره وكل ثوار امبابة اللى كانوا معانا كانوا بيدورا عليه‫ ….‬ وكانت المفاجأة لما لقيته فى حالة من البكاء الشديد وهم يرددون انهم وجدوا اخوهم مات فى المستشفى ‫…‬ وكان هذا الخبر بالنسبة لى كالصاعقة‫.‬

‎وبعدها بأسبوعين سمعت عن محمد جمال الذى اصيب اصابة سطحية فى رجله بطلق نارى ‫…‬ وروحتله البيت وصورت معاه‫ … ‬وأكثر ما اتذكره مما قاله أبوه هو ‫…‬ كان عيد ميلاده وكان رايح يشترى حجات من وسط البلد ولما اتاخر الوقت قاله ‫…‬ خليك يا بنى فى الميدان للصبح عشان اخاف عليك من البلطجية والميدان أامن حتا فى مصر‫!!!‬


-------------------

‎نرجع لرجالة الجيش ‫…‬ اللى تم أسرهم سواء فى الميدان او اللى شاركوا بزى غير عسكرى وروحوا بيوتهم ‫…‬ كلهم تم أسرهم ‫…‬ أى حد جيش نزل الميدان هذا اليوم تم أسره‫.‬
وفى منهم أخد احكام ١٠ سنين سجن.

‎فاكرين حصل ايه هذا الأسبوع ‫…‬ تم تحويل مبارك للنائب العام وصفوت وزكريا وفتحى ‫…‬ محدش سأل نفسه ليه حصل دا ماحنا بقالنا شهرين مليونيات ومحدش سأل فينا‫.‬

‎نزول الجيش فى الشارع لدعمنا كان تحول هيسجله التاريخ ‫…‬ واللى نزلوا الميدان هم من الوطنيين الذىن يحسوون بألاام وطنهم‫.‬
‎والسؤال اللى بطرحوا عليكوا ‫….‬ تفتكر لو حد أهانك فى الشارع وسرق محفظتك وظهر ناس فى الشارع ووقفوا جمبك وساعدوك لاحساسهم انك اخوهم وان دا ممكن يحصل مع اى حد ‫…‬ وفجأة أتلم كام ظابط شرطة وأسروا اللى كانوا واقفين جمبك ‫…‬ تفتكر هتسيبهم!!

‎‫مش فاهم ازاى ممكن واحد يحميك ويدافع عنك ولما يتأخد اسير تسيبه وتروح تنام ولا كأن حاجة حصلت
 ... أزاى جالك نوم وانت كنت أندل من فى الكون مع أنبل ما فيها ودافع عنك … وفى وقت الشدة سيبته‬ لمصيره وحيد.

وأزاى فاكر ان فرد الجيش ملوش فى أنه يحب وطنه زيك ويمكن أكتر منك ... دا فرد جيش مصرى أصيل.

‎‫يا خسارة!!!‬



‎أعذروا أخطاءى الإملائية وكتابتى بكتابة عامية فى بعض الأحيان ‫…‬ عفواً فقد تعلمت فى مدارس مبارك‫!‬